هذا الموقع يستعمل ملفات تعريف الارتباط كما وصفت في سياسة الخصوصية الخاصة بنا . بقرارك بهذي الرسالة او بأستمرارك في تصفح موقعنا، فأنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط وتوافق على شروط الاستخدام الخاصة بنا .

All Stories
  • سبتمبر ٦، ٢٠١٧
  • Design

تصميم لوسِد أير، الجزء الثاني

الفريق وعملية التصميم

تعد صناعة مركبة رائدة من الصفر، فرصة لإعادة التفكير في عملية التصميم ذاتها. ناقش ديريك جنكينز، نائب رئيس إدارة التصميم في لوسِد في المنشور السابق، الإلهام خلف لوسِد أير. في هذا المنشور، يتكلم بالتفصيل عن الفريق المميز وعملية التصميم التي خرجت في النهاية بسيارة لوسِد أير.

تعاون فريق التصميم الخاص بكم بشكل وثيق مع الفريق الهندسي أثناء صنع سيارة لوسِد أير. كيف كان ذلك؟

التعاون هو عنصر عملي ضخم هنا في لوسِد. إذا فكرنا في سياق البيئة التقليدية لصناعة السيارات، فإن المصممين موجودين فى هذا الجانب، والمهندسين على الجانب الآخر، وأنتم تقومون بعملكم، ونحن نقوم بعملنا أيضاً، ولاحقاً نجتمع سوياً للتوصل لإتفاق. في بيئة عمل كتلك، من الصعب حل مشكلات كلا الطرفين.

في الحقيقة أرى أنه يمكن للمهندسين والمصممين العمل سوياً بشكل جيد من أجل التعامل مع تلك التحديات، و لكن فقط إذا كان هناك تفاهم متبادل. فالمهندسين بحاجة لفهم أهمية قرار تصميمي معين و المصممين بحاجة لفهم التنازلات الهندسية المختلفة، وهذا يتطلب تعاون و تفاهم.

لذا إذا استطعت جمع الفريقان معاً، من أجل عملية إبداعية بحيث يكون الفريقان على وفاق و يعملان سوياً من أجل حل المشاكل، والوصول لهدف مشترك، فهذا حلم جميل؛ هذا هو التصميم. هذا هو الفرق بين تصميم سيارة بشكل اعتباطي وتصميم سيارة حقيقية. نؤمن أنا و بيتر رولنسون (مدير التقنيات التنفيذي) أن هذه الطريقة المثلى للعمل، إنه الشكل والمضمون يعملان معاً.

هل يمكنك طرح مثال؟

حينما أصبح مفهوم لوسِد أير واضح لدينا، قمنا بصقل الشكل المعماري للسيارة. والشكل المعماري هو هيكل المركبة، كل الأبعاد الأساسية من قاعدة العجلة والارتفاع.  الأمر في النهاية كان متعلق برؤية بيتر لمخطط المركبة. بعد أن تم الاستقرار على ذلك، بدأنا التفكير في كيفية رسم خطوط الجسد الخارجية على الشكل المعماري للمركبة، وقد كان ذلك تحدياً فريداً.

يمتلك التصميم المعماري للسيارات الفاخرة التقليدية غطاء محرك طويل يحتوي على محرك ضخم، وكابينة أقصر مدفوعة للخلف من أجل الحصول على الشكل الأنيق والطويل المرتبط بأذهاننا بالتصميم التقليدي لهذه النوعية من السيارات. سيارتنا على العكس، ليس لها محرك طويل في المقدمة، وغطاء المحرك قصير جداً، و الكابينة طويلة جداً لأن التركيز كان على الركاب. التحدي كان، هل بإمكاننا جعل هذه السيارة تبدو أنيقة وفاخرة بشكل يلهم عملاءنا.

استخدمنا التقنيات الهندسية من أجل الوصول لحيز مثالي ومناسب للزجاج الأمامي،  وبروز سفلي وارتفاع أمثل للسيارة. استطعنا الحصول على توازن فريد لكل هذه المكونات من أجل صنع مخطط مبدئي متطور لسيارة، تعطي انطباع بأنها سيارة فارهة. بحيث تستطيع أن تخلق إحساس الرفاهية برغم كسرها قواعد تصميم السيارات الفاخرة التقليدية. لقد كانت عملية مثيرة و لكن صعبة أيضاً.

ما نوع فريق التصميم المطلوب من أجل التفوق فى بيئة فريدة كتلك؟

نحن فريق صغير. يمكنك إنجاز الكثير ببضعة أفراد فقط، ولكن لابد لهم من القيام بالعديد من الأشياء المختلفة. لذا قمت بجلب فريق مكون من أفراد موهوبين لهم خبرة واسعة في العمل في شركات سيارات مختلفة. كان هناك حالة من التآزر منذ البدء، و أظن أن الأمر متعلق بوجود شغف تجاه أسلوب معين من التصميم، والاحتفاء بشيء جديد.

تأسست هذه الروح ونسقت في وقت مبكر، حينما كنا لا نعلم من نحن بعد. قمنا بالاستكشاف في البدء، ولكن بدون وجود تصور مسبق للتصميم أو نواة للعلامة التي نعمل من أجلها، وفي مرحلة ما كان علينا وضع الحدود والعمل على ملأها. كمدير، أتولى إدارة هذه العملية، لكن أيضاً الفريق الذي يعمل بشكل جماعي يخبرنا أحياناً بأن هذا القرار غير مناسب، أو علينا القيام بذلك بدلاً عنه، أو أن هذا الاختيار بعيد للغاية عما نطمح له.

بدأت تتضح القواعد الإرشادية مع الوقت، وبدأنا نشعر كفريق بأننا أسسنا لعملية نستطيع تطويرها بسرعة وسهولة في كل موديلات لوسِد المستقبلية.

بعد أن أسستم الشكل المعماري للسيارة، كيف قمتم بعمل حصر لتنويعات التصميم؟

قمنا، في مرحلة ما، باستكشاف عدة تنويعات للوسِد أير، بعضها رياضي، والآخر فاخر تقليدي، وآخر طليعي. خرجنا بعدة اقتراحات مختلفة بخصائص وألوان مختلفة، لكن كلها كانت تنتمي للوسِد. بعدها، قمنا بعمل نماذج رقمية، ولاحقاً بعض النماذج المصغرة و بدأنا باختبارها ضد بعضها البعض.

و قد أدت هذه النماذج بعد نضجها إلى اتجاهين، قمنا بتحويلهم إلى نماذج بالحجم كامل. كان لدينا نموذج صلصالي كامل الحجم – لم يكن لدينا الوقت للقيام بأكثر من ذلك – وأخذنا هذا النموذج وقمنا بصنع تنويعتين، أحدهما على جانب السائق والآخر على جانب الراكب، وقمنا بتطويرهم بالتوازي لشهرين. كانت هناك اختلافات بسيطة في سمات السيارة نفسها، و بالنهاية قمنا بالاستقرار على نموذج واحد.

كيف تطور التصميم من تلك النقطة؟

كان هناك الكثير من التكرار. كانت السيارة ذات شكل معقد أكثر مما تبدو عليه اليوم، وخضنا عملية إنقاص، حتي في النموذج الكامل.بدأنا في حذف خطوط و تفاصيل دقيقة. قمنا بتصفية التصميم حتي حصلنا على شئ نظيف، وواضح وسهل الفهم للناس.

ثم بدأت مرحلة صقل التصميم. قمنا بتشذيب جوانب جسد السيارة، وركزنا على كل التفاصيل الدقيقة مثل الأنوار الأمامية، و الجناح الخلفي  للسيارة، ومكان وضع اللوحة المعدنيةـ و كل التفاصيل التي تخص المصدات السفلية والأبواب.

في منتصف 2016، قمنا بتجميد التصميم من أجل صنع نموذج صلب ثابت داخلي، أسميناه بالنموذج الداخلي و الخارجي. وهو صورة فوتوغرافية لبيانات حولناها إلى نموذج صلب وأنهيناه بشكل عالي المستوى حتي يبدو كسيارة حقيقية، لكنه نموذج ثابت.

كيف كان شعوركم و أنتم ترون هذه السيارة في ضوء النهار في الخارج لأول مرة؟

لكن هذه لم تكن النهاية. حتي بعد الانتهاء من النموذج الداخلي والخارجي، قمنا بتطوير نموذج الصلصال ليكون أقرب للتنفيذ. ومنه قمنا بصنع سيارة آلفا التي تعمل فعلياً، والتي تم تجميلها لاحقاً وعرضت في ديسمبر 2016.

ما هي أبرز تفصيلة بالنسبة لك؟

السيارة بسيطة شكلاً ومضموناً، و لكن يمكنني القول أن أكثر خاصية تميزاً بها هو السقف.

نسميها "الكابينة الطافية". لها دعامة رفيعة مشدودة من الألومنيوم تطفو فوق جسد السيارة لكن ليست متحدة معه.  فهي مختلفة عن أي سيارة سيدان على الطريق اليوم، وتسلط الضوء علي هذه الكابينة الطويلة الأنيقة، والتي كانت هدفاً رئيسياً من وجود السيارة.

إنها ميزة قوية بمقارنة بسيارات أخرى مثل مرسيدس أو أودي، تعطي لسيارتنا شكلاً مغأيراً عن السيارات الأخرى المتواجدة في السوق، وسيكون عنصر مميز في تصميم سيارات لوسِد المستقبلية.