هذا الموقع يستعمل ملفات تعريف الارتباط كما وصفت في سياسة الخصوصية الخاصة بنا . بقرارك بهذي الرسالة او بأستمرارك في تصفح موقعنا، فأنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط وتوافق على شروط الاستخدام الخاصة بنا .

All Stories

إدنا تحصل على تحديث

اختبار عاكس إدنا الجديد

  مر شهرين تقريباً منذ أن قمنا باختبار إدنا في مضمار مغلق. إذا كنتم تتذكرون في المدونة السابقة، قمنا بدعوة الجمهور العام بالسير بمحاذاة إدنا بسياراتهم في رحلتنا التالية. في هذه الأثناء، كان لإدنا بعض المغامرات القليلة بعيداً عن المهبط.  

  أعطيت إدنا في أغسطس الماضي  شكلاً جديداً تكريماً لدورها كشاحنة اختبار لمجموعة الدفع و المحرك الخاص بأتيفيا. قمنا بقيادة إدنا بشكلها الجديد الى التجمع السنوي لمحبي السيارات في شبه جزيرة مونتيري، وقمنا بعرضها في القليل من المواقع، منها  ذا كويل. كان في العرض أيضاً اثنان من محركات أتيفيا الخلفية و صندوق التروس المجمع، ومنظر لهيكل سيارة أتيفيا سيدان عبر منظور الواقع الافتراضي. ضم عرض الواقع الافتراضي لوحات الهيكل الظاهرة بالكاد، ومجموعة نقل الحركة الكاملة لنسخة الدفع الرباعي من سيدان.  

  أدت إدنا اختباراتها الروتينية في منطقة الخليج واستطعنا التقاط بعض الصور من رحلتها الأخيرة حول سان فرانسيسكو. كشفت القيادة حول المدينة  بعض المشاكل ببرامج التحكم المتعلقة  ببدء التشغيل والتوقف في المنحدرات التي سنحتاج اختبارها مرة أخرى حينما تتاح نماذج ألفا.  

أخذنا إدنا الأسبوع الماضي مرة أخرى إلى مضمار مغلق مع بعض الأفراد الذين رفعوا أيديهم بعد التدوينة السابقة. كان هدف هذه الرحلة إلى المضمار  اختبار أحدث تصميم للعاكس (العاكس 3.0) الذي تم تركيبه مؤخراً في إدنا.  بالنسبة لأولئك الذين ليسوا على دراية بالتكنولوجيا، يتكون العاكس في القلب من سلسلة من المفاتيح التي تحول التيار المباشر المخزن في البطارية إلى التيار متردد، وترسل الكهرباء إلى المراحل الثلاث من التيار المتردد إلى المحركات في إدنا. (العاكس 3.0) بجانب أنه مغلف بشكل أكثر كفاءة من العاكس 2.0، هو أيضاً قادر على بث 700  نانومتر إلى المحرك الخلفي ( على عكس 600 نانومتر فىي العاكس 2.0).  

  كشف الاختبار أيضاً عن مشاكل في برنامج التحكم التي لم تكن ظاهرة في المعمل. لم تحقق إدنا بشكل خاص أكثر من 60 ميلاً في الساعة، عزم الدوران الذي توقعناه بناءً على زيادة القدرة الحالية للعاكس 30 ، مما أدى إلى عدم تحسن وقت إدنا البالغ 11.3 ثانية. حققت جلسة الاختبار النتيجة المرجوة من الكشف عن المشكلات التي لا يمكن رؤيتها إلا في السيارات الحقيقية التي تقوم باختبارات حقيقية. بالنظر إلى البيانات، تم العثور على المشكلة التي كان سببها خوارزمية التحكم مع  بعض القيم  التي كانت تحتاج  إلى مزيد من الضبط. يعمل مهندسي أتيفيا بجد على الحل، ويخططون للعودة للمضمار قريباً.  

  نود أن نشكر كل من أحضر سيارته من أجل اختبارها بجانب إدنا. كانت كروز لانديغ مكان بعيد على أغلب الأشخاص، و كان يوم الاختبار حاراً. استمتع فريق أتيفيا  بقضاء اليوم معكم، و نحن ممتنون لرغبتكم في مشاركة سيارتكم ووقتكم معنا.  

بنيت إدنا، مركبة الاختبار الخاصة بمجموعة نقل الحركة الخاصة بنا، بين يوليو وأكتوبر 2014، في معمل أتيفا القديم في سان كارلوس ‏بكاليفورنيا. أراد الفريق مركبة للقيادة من أجل التأكد من محاكاة الحاسوب واختبارات المعمل. قررنا استخدام شاسيه مرسيدس بنز كلاسيك ‏W639‎‏ ‏فيتو للأسباب التالية:

‏1.‏  إنها شاحنة ، لذلك من الأسهل بكثير حزمها وتثبيتها والوصول إلى  البطارية مع حمايتها من الأدوات.

‏2.‏  خفيفة بالنسبة لشاحنة.‏

‏3.‏ لها نظام تعليق خلفي مستقل.

‏4.‏ متوفرة بدفع رباعي.

  اشترينا الشاحنة من محل سيارات مستعملة بألمانيا و أرسلناها إلى الولايات المتحدة.  أمضينا ثلاثة أسابيع في تحديد رسائل شبكة منطقة التحكم وكيفية الحفاظ على عمل السيارة بشكل صحيح بعد إزالة وحدات التحكم الإلكترونية من مجموعة نقل الحركة. بمجرد حل هذه المشكلة، أزلنا محرك الديزل ذو الاسطوانات الأربعة وناقل الحركة وصندوق التروس وخزان الوقود وخط العادم.   بعدها قمنا بتركيب مجموعة نقل الحركة الخاصة بنا (محرك، و بطارية، وعاكس، ومتحكم بالمحرك، ومتحكم بالمركبة، ومتحكم بالبطارية، وعُلْبَةُ وَصْلٍ) ونظام تبريد جديد (مواسير، مضخات، مجسات حرارة، ومراوح) وأسلاك.  

  قمنا بوضع برنامج التحكم على لوحات التحكم الخاصة بنا وبدأنا الاختبار.  بدأت إدنا بمحرك واحد فقط على محور خلفي و كانت قادرة على الوصول إلى ستين ميلاً في الساعة في انطلاقة من 5.1 ثانية.  

  عبر سلسلة من التحديثات الأساسية والبسيطة للقطع المادية، وبرامج التحكم، استطعنا تحسين وقت إنطلاق إدنا  من 0 إلى 60 ميلاً في الساعة ليصل إلى 2.74 ثانية.  

  أول تحديث رئيسي تم في ديسمبر 2015 عندما أضفنا المحرك إلى المحور الأمامي وجعلنا الشاحنة بنظام الدفع الرباعي. تم تحديث صندوق البطارية  في هذه الأثناء  بخلايا تستطيع تقديم قوة أكثر. هذا التحديث جعل الوقت من 0 إلى 60 ميلاً في الساعة يصل إلى 3.08 ثانية.  

  لم يصبح أداء إدنا أفضل في الاختبار إلا  بعد أن  قمنا بتحديث محرك العاكس إلى النسخة 3.0. من المرجح أن تؤدي التعديلات المستمرة لبرنامج إدنا إلى تحسين هذا الأمر أكثر، ولكن يظل  تطوير عاكس 3.0 أهم تحديث لها حتى الآن. ستكون نماذج ألفا الأولية هنا قريبًا وستصبح جميعها واضحة المعالم.