هذا الموقع يستعمل ملفات تعريف الارتباط كما وصفت في سياسة الخصوصية الخاصة بنا . بقرارك بهذي الرسالة او بأستمرارك في تصفح موقعنا، فأنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط وتوافق على شروط الاستخدام الخاصة بنا .

All Stories

اختبارات بلا حدود: لوسِد أير تصل ل235 ميلا في الساعة

نموذج لوسِد أير التجريبي من طراز ألفا يعود لحلبة السباقات البيضاوية ولكن بدون محدد للسرعة هذه المرة.

عاد فريق لوسِد إلى مركز أبحاث النقل في ولاية أوهايو، من أجل دورة جديدة من الاختبارات للوسِد أير طراز ألفا السريعة. أكملت السيارة سلسلة من الاختبارات، متضمنة مجموعة اختبارات للإطارات سنتناولهم بالتفصيل في منشور قادم. دخلنا حلبة السباق البيضاوية شديدة السرعة مرة أخرى، و لكن هذه المرة بدون برامج تحديد السرعة، حتي نستطيع تقييم الأداء في سرعات عالية تصل حتي 235 ميلاً في الساعة. 

إذا لم تذكروا، قمنا بوضع أحد نماذج لوسِد أير ألفا في قفص مستدير من أجل تهيئتها لسلسلة من الاختبارات عالية السرعة، التي تهدف لاستكشاف قيود السيارة وأي سلوكيات لا يمكن اكتشافها في الاختبارات المعملية. 

اختبر نموذج لوسِد أير ألفا السريعة للمرة الأولى في أبريل 2017. من أجل مزيد من الأمان أثناء اختباراتنا عالية السرعة، تم منح السيارة دعامات أيروديناميكية ومنطاد من أجل إبطاء سرعة السيارة، في حال إذا وجد أن الطرق المستقيمة داخل الحلبة غير كافية للوصول للسرعات المطلوبة، ولإبطائها بكفاءة في الدورة التالية. تم برمجة السرعة في الاختبار الأول حتى 217 ك/س.

فاق الاختبار الأول توقعاتنا. استطاع سائقنا الانطلاق في حلبة السباق البيضاوية المائلة بسرعة تتخطى 200 ميل في الساعة. قامت السيارة بالوصول إلى الحد الأقصى للسرعة في أقل من ربع الطريق المستقيم في الحلبة، تاركةً مساحة كافية للإبطاء بدون الحاجة لاستخدام المنطاد. 

برغم أن أداء السيارة كان رائعاً، إلا أننا وجدنا فرص للتحسين. على سبيل المثال، لم يكن نظام التعليق الهوائي ذاتي التسوية وقادرًا على التكيف بسرعة كافية عند وصول السرعة إلى 200 ميل في الساعة على مسار مرتفع، مع وجود مجموعة تثبيط ثقيلة لدفع السيارة بشكل جانبي في مواجهة المسار. وجدنا أن المحرك الأمامي أيضاً ينتج درجات حرارة أعلي من المتوقع أثناء محاكات الحَاسُوب.

قبل العودة للاختبار الثاني، قمنا ببعض التعديلات بناءً على ما تعلمناه. تطلب برنامج نظام التعليق الهوائي تحديثاً من أجل تحسين الاستجابة عند زيادة الثقل على السيارة. وتطلب المحرك الأمامي تحديثات من أجل تدفق التبريد والتهوية. قمنا أيضاً بتركيب عجلات جديدة ذات كفاءة أيروديناميكية. وأخيراً وليس آخراً، أزلنا مقيد السرعة لنرى ما الذي يستطيع نموذج لوسِد أير ألفا إنجازه. 

 بعد الانتهاء من عدد من الاختبارات المخطط لها، كان الفريق جاهزاً للقيادة داخل حلبة السباق البيضاوية، إلا أن الطبيعة كان لها رأي آخر. عندما استيقظ الفريق في الخامسة فجراً، كان الجو ممطراً، وهو ما كان غير مناسباً تماماً لاختبار السرعة القصوى. كاد أن يتم إلغاء الاختبار، لكن عندما وصل الفريق للحلبة، توقف المطر وسطعت الشمس، وجفت الحلبة بسرعة بمساعدة شاحنة التجفيف الخاصة بالمركز. 

 في الساعة 11 صباحاً، انطلق سائقنا من أجل دورة فائقة السرعة. كان واضحاً للمراقبين الذين وقفوا على بعد مئات الأمتار أن السيارة تنطلق من النقطة المائلة في الحلبة بشكل أسرع من الاختبار السابق، وقد كانوا على حق. هذه المرة خرجت أير من النقطة المائلة في المسار في سرعة 215 ميل في الساعة، ووصلت لأقصى سرعة مسجلة على ال GPS وهى 235,44 ميل في الساعة. 

قدم نموذج أير ألفا أداءً جميلاً. السيارة كانت السيارة ثابتة بشكل مثالي في الانعطافات وفى الطريق المستقيم، كما هو واضح في تعليقات السائق على السرعة البطيئة والثابتة في الفيديو المرفق. تحديث برنامج التعليق الهوائي قدم أداءً كالمتوقع، وتجاوب بشكل مناسب أثناء الانعطاف. كانت درجات الحرارة داخل محرك الدفع، بما فيها المحرك الأمامي، مطابقة للمواصفات طوال الاختبار. 

 السرعة القصوى التي تم تحقيقها في هذا اليوم هي  235,44 ميل في الساعة. مع وجود تلك الظروف وفي تلك المرحلة من تطوير سيارة ألفا السريعة، هذه ليست السرعة النهائية لإنتاج سيارة لوسِد أير. ومع ذلك، فهذا دليل آخر على أن لوسِد أير هي مركبة بدون تنازلات، يمكنها أن تقدم أداء وديناميكية مذهلة، وفي الوقت نفسه مساحة واسعة وراحة ملحوظة من أجل رفاهية مذهلة. 

يود فريق لوسِد شكر الفريق العالمي لمركز أبحاث النقل في ولاية أوهايو، من أجل دعمهم و مرونتهم أثناء جدول اختباراتنا المضطرب. نود أيضاً شكر بيريللي من أجل دعمهم السخي بينما نحن نستكشف حدود إطارات سيارات الركاب.