هذا الموقع يستعمل ملفات تعريف الارتباط كما وصفت في سياسة الخصوصية الخاصة بنا . بقرارك بهذي الرسالة او بأستمرارك في تصفح موقعنا، فأنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط وتوافق على شروط الاستخدام الخاصة بنا .

All Stories

تاريخ لوسِد

من تكنولوجيا البطاريات إلى نموذج لتجربة جديدة – نظرة سريعة على تاريخ لوسِد.

"نتخيل من جديد شكل السيارة من كل زاوية"

  اليوم في لوسِد، نتخيل من جديد شكل السيارة من كل زاوية.  نعمل على تجاوز القيود الملحوظة في المساحة والأداء والذكاء لأولئك الذين يدفعون العالم إلى الأمام. نحن نعمل مع أبرز المبدعين في العالم لبناء سيارة من الألف إلى الياء.

  بدأ الأمر بمكالمة هاتفية في اليوم الأخير من شهر ديسمير 2007. كنت أخطط لقضاء اليوم مع أسرتي في كوبرتينو، لكن حدث تحول مفاجئ يومها عندما وصلنا أنا واثنين من شركاءنا (برنارد تسي/ شيابيونج لين)  استثمار أولي من شركة فينروك. قدمنا أوراق تأسيس الشركة في الحال. كنا متشوقين من أجل استخدام خبرتنا الواسعة في تسلا وأوراكل في بناء أنظمة البطاريات وبرامج التحكم من أجل تطوير صناديق بطاريات متطورة عالية الجهد.  

  كان لنا حرية تحديد تجربتنا الخاصة، بعيداً عن تقاليد صناعة السيارات.

بدأنا في تخيل سيارة تستغل كل مميزات الكهرباء بلا حدود"

بدأنا في 2008،  العمل على نظام البطاريات الخاص بنا، أساس تقنية المركبات الكهربائية، لمواجهة التحدي المتمثل في تحقيق الأداء العالي والسلامة والمتانة في نفس الوقت. طوال السنوات الخمس اللاحقة ، استمررنا في دمج مجموعة متنوعة من حزم البطاريات في الدراجات النارية وسيارات السيدان والعربات والحافلات مع طاقة تتراوح من 3 كيلووات في الساعة إلى 150 كيلووات في الساعة.

  كان دعم هذه المجموعة من المركبات وحزم البطاريات تجربة تعليمية تكوينية لفريق أتيفا  المكون من فريق صغير من مهندسي سيليكون فالي.  قمنا بتطوير قوة نظام البطارية وأدائه في جميع المشاريع، باستخدام تقنية البيانات الضخمة الحديثة لتحليل أكثر من 20 مليون ميل من بيانات القيادة في العالم الحقيقي. في نهاية المطاف ، قمنا بإتقان تقنية نظام البطاريات الأساسية لدينا وحصلنا على أكثر من 50 براءة اختراع في الولايات المتحدة وحدها. العديد من هذه المركبات الأصلية لا تزال تعمل على الطرق دون وقوع حادث سلامة واحد.

  في نهاية 2013 أصبحنا منتجين ذوي قدرة عالية على إنتاج حزم البطاريات الكهربائية الممتازة، ومجموعات نقل الحركة، لكن لا زالت لدينا رؤية أكبر. شعرنا أنه إذا استطعنا التخلص من متطلبات السيارات الحالية وأسلوب بناءها، فسنكون في وضع يمكننا من خلق ابتكار حقيقي. لقد كانت تجربة متحررة. بصرف النظر عن تقاليد صناعة السيارات، كان لنا الحرية في تحديد تجربتنا الخاصة. بدأنا في تخيل سيارة تستفيد بشكل كامل من الكهرباء بدون حدود.

  في 2014 حصلنا على تمويل مقدرة بمئات الملايين من أجل تطوير سيارة كاملة. لتحقيق ذلك ، بدأنا في بناء فريق من المبدعين المتميزين الذين كانوا مستقلين ورواد ولديهم رؤية شخصية قوية. كنا نبحث عن أولئك الذين يصوغون طريقهم الخاص، ويبنون شيئًا من لا شيء، ويعرفون من هم تماماً. بالتعاون مع فريقنا الجديد من المصممين والمبرمجين ومهندسي المركبات، قمنا ببناء مركبة اختبار مخصصة لتوليد القوة 900 حصان. كان طبيعي أن يكون مظهر السيارة مجهولاً، لكنها كانت استثنائية من الداخل تصل سرعتها إلى 60 ميل في الساعة في 3 ثوانٍ تقريبًا مع نطاق قيادة يتجاوز بكثير حدود النطاق اليوم.

  خلال هذه السنوات من إتقان تقنيتنا وتجميع مكتبة واسعة من الملكية الفكرية ، لم نعد محصورين بقيود الماضي ونحرص على تلبية احتياجاتك. نحن نخلق تجربة شخصية ومتحررة، ونمحو قيود النقل الحديثة. نحن نبني سيارات لأولئك الذين يريدون أن يكونوا أحرارًا في تحديد مسارهم الخاص، وقد بدأ  كل شيء بتطوير نظام البطاريات، جوهر صناعة المركبات الكهربائية.